هل يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم عند سماع ذكره في المذياع ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1299 KB
عدد الزيارات 1217


الشيخ: أهلاً وحياكم الله.

السؤال: 

حياكم الله. السائل من حضرموت يقول في هذا السؤال: أنا أستمع إلى إذاعة القرءان الكريم من بعض المحدثين، وأثناء حديثهم يقومون بذكر الرسول صلى الله عليه وسلم، فهل أصلي على الرسول أثناء ذكرهم له صلى الله  عليه وسلم؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين. وأصلى وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. إذا سمع الإنسان ذكر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فليصلِّ عليه؛ فإن جبريل قال للنبي صلى الله عليه وسلم: «رغم أنف امرئ ذكرت عنده فلم يصلِّ عليك. قل: آمين. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: آمين.» ولهذا قال بعض أهل العلم: إنه يجب على من سمع ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي عليه. وعلى هذا إذا سمعت في هذا البرنامج برنامج [نور على الدرب] ذكر النبي صلى الله عليه وسلم فصلِّ عليه. وأنت يا أخي إذا فعلت ذلك نجوت من هذا الوعيد، ثم حصل لك أجرٌ؛ لأن من صلى على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم مرة واحدة صلى الله عليه بها عشراً. فأنت إذا صليت على النبي عليه الصلاة والسلام حصلت على ثلاث فوائد؛ الفائدة الأولى: امتثال أمر الله تبارك وتعالى؛ فإن الله يقول: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾. الفائدة الثانية: أن ذلك من حق الرسول عليه الصلاة والسلام أن تصلي عليه؛ لأن الله أنقذك به من الضلالة، ودلك إلى الرشد عن طريقه عليه الصلاة والسلام، فلا طريق يوصل إلى رضوان الله تعالى وجنته إلا طريق محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، والإنسان لو دله شخص على طريق بلد من البلاد التي يقصدها لرأى له معروفاً عليه، فكيف بالنبي صلى الله عليه وسلم الذي دلك على الطريق الموصل إلى الجنة، فمن حقه عليك أن تصلي عليه، عليه الصلاة والسلام. الفائدة الثالثة: أنك إذا صليت عليه مرة واحدة صلى الله عليك بها عشراً، ومعني الصلاة على النبي أن يثني الله على نبيه صلى الله وسلم في الملأ الأعلى، هكذا قاله أبو العالية رحمه الله، فإذا كان هذا معنى الصلاة من الله على النبي صلى الله عليه وعلى آله  وسلم فكذلك أنت، يرفع الله تعالى لك الذكر، ويصلي عليك عند الملائكة المقربين، هذه نعمة، والحسنة بعشر أمثالها، ولله الحمد، ولهذا ينبغي أن يكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل وقت وحين. نعم.