ما صحة الحديث القدسي : " إذا أطعت رضيت، وإذا رضيت باركت، وليس لبركتي نهاية "
مدة الملف
حجم الملف :
201 KB
عدد الزيارات 1659

السؤال:

ما صحة الحديث القدسي التالي، يقول: قال الله تعالى: «إذا أطعت رضيت، وإذا رضيت باركت، وليس لبركتي نهاية»؟

الجواب:


الشيخ: هذا الحديث بلفظه لا أعرف عنه شيئاً، لكن لا شك أنه إذا أطيع فإن طاعة الله سبحانه وتعالى سبب لرضاه، ورضاه سبب لكل خير وبركة. قال الله تبارك وتعالى: ﴿ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً﴾. وقال الله تعالى: ﴿ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب﴾. نعم.