عنده مبلغ من المال ولم يحج الفريضة فهل يحج به أو يزوج به ابنه خوفا من وقوعه في الفتن
مدة الملف
حجم الملف :
416 KB
عدد الزيارات 1412

السؤال:

رجل يملك مبلغاً من المال ولم يؤدِّ فريضة الحج، وعنده ابن شاب ليس لديه مال ليتزوج به؛ لأنه ما زال يدرس، وقد خاف الأب على ابنه الفتنة والانحراف، ما هو الأفضل للأب، أن يحج بهذا المال أم يزوج هذا الابن الشاب؟

الجواب:


الشيخ: الواجب على الأب أن يحج بهذا المال؛ لأن الحج فريضة عليه، وحالة الابن ليست تتعلق بذات الأب، أما لو كان الأب نفسه يحتاج إلى نكاح ويخشى على نفسه إن لم يتزوج، وليست في يده إلا هذه الدراهم فهو إما أن يحج بها وأما أن يتزوج، فحينئذٍ نقول: قدم الزواج؛ لأن الزواج هنا يتعلق بنفس الرجل، ولا تعجب إذا قلت: إن الأب محتاج إلى الزواج وليس عنده إلا هذه الدراهم؛ لأن هذا يقع كثيراً، قد يكون الرجل كثير الشهوة لم تغنه المرأة الأولى، أو تكون المرأة الأولى قد ماتت أو طلقت فيحتاج إلى زوجة أخرى.