خلاف العلماء في حكم الإجهاض
مدة الملف
حجم الملف :
1804 KB
عدد الزيارات 16985

السؤال:

السائل أبو حسام استعرضنا له سؤالاً في الحلقة السابقة. بقي له هذا السؤال. يقول: زوجتي كانت حاملاً في الشهرين الأولين، ولم نكن نريد أن تحمل، فذهبت للمستشفى وأجهضت الجنين وكان لا يزال قطعة صغيرة من اللحم لم يتبين منه أي شيء. فهل علينا شيء أم علينا صيام؟ لأنني سألت فقالوا لي بأنه ليس عليكم شيء؛ لأنه لم يتبين هذا الجنين بعد. وجزاكم الله خيراً.

الجواب:

الشيخ : أحب أن أقول للأخ السائل ولمن يسمع: إن تكثير النسل من مراد الشرع. وإن النبي صلى الله عليه وسلم حث على تكثير النسل فقال: «تزوجوا الودود الولود» فحث على تزوج المرأة الودود التي تتودد إلى الزوج، لأن توددها إلى الزوج يستلزم غالباً الاتصال بها ومجامعتها، والمجامعة يكون بها كثرة النسل؛ ولهذا أعقب هذا الوصف الودود بالولود، أي كثيرة الولادة، فلا ينبغي أن نحاول تقليل الولادة مع كون الرسول عليه الصلاة والسلام يحب منا أن تكثر أولادنا. أما بالنسبة للجواب على السؤال الخاص فأقول: إن الإجهاض في غير وقته اختلف العلماء في جوازه؛ فمنهم من منعه مطلقاً وقال: إن الله تعالى جعل هذه النطفة في قرار مكين، فلا ينتهك هذا القرار إلا لسبب شرعي. ومنهم من أجاز إسقاط النطفة أي إسقاط الجنين قبل أربعين يوماً. ومنهم من أجازه قبل أن يخلق؛ لأنه لا يعلم إذا كان علقة أيكون طفلاً أم لا. ومنهم من أجازه إلى أن تنفخ فيه الروح، فإذا نفخت فيه الروح فقد اتفقوا على منع إجهاضه، إلا إذا كان ذلك عند الولادة وتعذرت الولادة الطبيعية وأجهض بولادة عملية فلا بأس. والذي أرى أنه لا يجوز متى تحققنا أنه حمل أنه لا يجوز إجهاضه إلا لسبب شرعي، مثل أن يتبين أن هذا الجنين مشوه تشويهاً يسبب إيذاءاً نفسياً له ولأهله، فحينئذٍ يجهض لدعاء الحاجة أو الضرورة إلى ذلك، وكذلك إذا خيف على أمه منه إذا ترعرع في بطنها وكبر فإنه لا بأس بإجهاضه حينئذٍ، وهذا مقيد بما إذا لم تنفخ فيه الروح.
والروح تنفخ فيه إذا تم له أربعة أشهر. فإذا نفخت فيه الروح فإنه يحرم إجهاضه مطلقاً، حتى لو قرر الأطباء أنه إن لم يجهض ماتت أمه، فإنه لا يجوز إجهاضه حتى ولو ماتت أمه ببقائه؛ وذلك لأنه لا يجوز لنا أن نقتل نفساً لاستبقاء نفسٍ أخرى. فإن قال قائل: إذا أبقيناه وماتت الأم فسيموت هو أيضاً فيحصل بذلك قتل نفسين، وإذا أخرجناه فربما تنجو الأم. فالجواب أنه إذا أبقيناه وماتت الأم بسببه ومات هو بعد موت أمه فإن موت أمه ليس مِنّا، بل من الله عز وجل، فهو الذي قضى عليها بالموت بسبب هذا الحمل. أما إذا أجهضنا الجنين الذي كان حيا ومات بالإجهاض فإن إماتته من فعلنا، ولا يحل لنا ذلك.

 شكر الله لكم فضيلة الشيخ. وبارك الله فيكم وفي علمكم. ونفع بكم المسلمين. أيها الأخوة المستمعون الكرام، أجاب عن أسئلتكم فضيلة الشيخ محمد ابن صالح ابن عثيمين.