تشغيل تسجيل القرآن أُثناء القراءة في الكتب
مدة الملف
حجم الملف :
1025 KB
عدد الزيارات 2113

السؤال:


السائل: جزاكم الله خيراً. السائلة من المنطقة الجنوبية أبها ل ع أ تقول: ما حكم الاستماع إلى القرآن والفتاة تقرأ في أي كتاب من الكتب؟

الجواب:


الشيخ:  هذا عمل لا ينبغي ولا يرضى؛ فإن الله تعالى قال في كتابه: ﴿ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه﴾. وقال جل وعلا: ﴿وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا﴾. فإذا كانت المرأة تريد أن تطالع في كتاب آخر فإنها تغلق الاستماع إلى قراءة القرآن الكريم؛ لئلا تقع في الإثم من حيث لا تشعر. أما إذا كانت فارغة ليس لها عمل لا عمل فكري ولا عمل بدني وأرادت أن تستمع إلى القرآن المسجل فإن ذلك لا بأس له لأنه ينفع المستمع. لكن لو مر هذا القارئ عبر المسجل بآية سجدة فهل يسجد المستمع؟ الجواب: لا؛ لسببين: السبب الأول أنه لا يشرع إلى المستمع أن يسجد إلا إذا سجد التالي؛ لأن القارئ متبوع لا تابع، فإذا لم يسجد فإنه لا يسجد. وقد ذكر زيد بن ثابت أنه قرأ على النبي صلى الله عليه وسلم سورة النجم فلم يسجد فيها. والظاهر والله أعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسجد فيها؛ لأن زيد وهو القارئ لم يسجد، السبب الثاني: أن ما يسمع عبر المسجل ليس هو الصوت المباشر للقارئ وإنما هو حكاية صوته فلا يشرع السجود حينئذ. وبقولي إنه حكاية صوت وليس صوتاً يتبين أن ما يفعله بعض الناس من فتح المسجل عند حلول وقت الآذان ليسمع عبر الميكروفون خطأ ولا تحصل به الكفاية؛ لأن هذا حكاية صوت وما فائدته إلا التنبيه على دخول وقت الصلاة. ومن المعلوم أن الأذان ذكر مشروع من أفضل العبادات والطاعات، بل هو فرض كفاية كما هو معلوم. فلا يمكن أن نستغني بحكاية الصوت عن صوت المؤذن المباشر.