جرج والده بعد تغسيله فهل يأثم ؟
مدة الملف
حجم الملف :
500 KB
عدد الزيارات 1079

السؤال:


السائل: جزاكم الله خيراً. هذا السائل على حسن من جمهورية مصر العربية يقول في هذا السؤال: توفي والدي وقمت بتغسيله، وبعد ذلك جاء رجل من المسلمين مكلف بتغسيل الموتى فقام بتغسيل والدي، وعند التكفين وجدت جرحاً في يد والدي من فعل التغسيل، فهل علي شيء أفعله عن هذا الجرح، سواء كان صدقة أو كفارة، حيث أن ضميري يعذبني على هذا الجرح الذي حدث لوالدي بعد التغسيل؟

الجواب:


الشيخ:  ليس عليك في هذا أثم إذا كان الجرح بغير اختيارك أو كان بفعل الغاسل الثاني. ثم ليعلم أنه إذا غسل الميت الغسل المجزئ فإنه لا يعاد مرة ثانية. ويقال لهذا الموكل بتغسيل الموتى على وجه النظام يقال له: إنه قد تم تغسيله ولا حاجة إلى إعادة الغسل. وأما فيما يتعلق بالجرح فقد علم السائل الآن أنه لا شيء عليه. ولا ينبغي أن يتذكر ذلك بل يعرض عنه حتى لو أنبه ضميره بما ليس في محل تأنيب.