حكم القراءة من المصحف في صلاة الليل وهل ثبت ورد يومي يقرأ من القرآن ؟
مدة الملف
حجم الملف :
572 KB
عدد الزيارات 10380

السؤال:

السائلة م. أ. تقول في هذا السؤال: هل يجوز أن أقرا القرآن من المصحف في صلاة الليل لأنني لا أحفظ إلا جزء عم وما هو الورد اليومي من القرآن؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين. وأصلي وأسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم إلى يوم الدين. لا حرجعلى الإنسان أن يقرأ في صلاته من المصحف إذا كان لا يحفظ ما يريد أن يقرأه. وقد ورد في ذلك أثر عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها. أما إذا كان لا يحتاج إلى قراءة المصحف فإنه لا ينبغي أن يقرأ منه؛ وذلك لأن القراءة من المصحف تحتاج إلى حمل المصحف وإلى حركات متعددة لا داعي لها، وتؤدي إلى فوات سنة وهي وضع اليدين على الصدر، لكن عند الحاجة لا بأس، وكذلك فيما يظهر إذا كان الإنسان يخشع خشوعاً أكبر إذا قرأ من المصحف فلا بأس. أما الورد الذي يقرأ من القرآن فهذا لم ترد به سنة، لكن ينبغي ألا يدع الإنسان القرآن بلا قراءة، إما أن يجعل القراءة نصف شهرية، بمعنى أن يختم القران كله في نصف شهر أو في عشرة أيام أو في الشهر مرة، المهم أن لا يدع القرآن لأن القرآن كله خير.