لبس المرأة أمام زوجها بعد العقد عليها وأحوال المخطوبة مع الخاطب
مدة الملف
حجم الملف :
1056 KB
عدد الزيارات 18082

السؤال:

جزاكم الله خيراً. ما هو اللباس الذي تظهر به المرأة المسلمة أمام خطيبها والتي عقد عليها؟ وهل يجوز أن تلبس لباس زينة أمامه؟

الجواب:


الشيخ: أما التي عقد عليها فلها أن تلبس لباس الزينة أمام زوجها وأن تتطيب. أما بالنسبة للمخطوبة قبل العقد، فإن المخطوبة قبل العقد أجنبية من الرجل كالمرأة التي لم يخطبها، لكن من أجل المصلحة العظيمة أذن الشرع للخاطب أن يرى من المرأة ما يدعوه إلى نكاحها، والرغبة العظيمة من أجل المصلحة العظيمة التي تترتب على ذلك؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن ذلك أحرى أن يؤدم بينهما»، أي أن يؤلف بينهما وتحصل المحبة والاجتماع. فينظر إلى الوجه وإلى الشعر وإلى الكفين وإلى القدمين، ولكن لا تخرج إليه خالية به، بل لابد أن يكون عندها محرم، ولا تخرج إليه متجملة، بل تخرج بثيابها العادية، ولا تخرج إليه متطيبة؛ لأنها أجنبية منه، ولا تخرج إليه متمكيجة متزينة بكحل أو غيره؛ لأنها حتى الآن لم تكن زوجته، بل هي أجنبية منه، ثم إنها لو تزينت له بمكياج أو محمر أو كحل لرآها لأول وهلة وكأنها من أجمل النساء، ثم عند الدخول تتغير نظرته إليها، فيكون عنده رد فعل. والخلاصة أن الإنسان إذا عقد على امرأة فهي زوجته، تخرج إليه متجملة ويخرج بها، ويستمتع بها إلا في الجماع، فيه التفصيل الذي ذكرناه آنفاً، وأما إذا كانت مجرد خطبة فإنه لا ينظر إلا إلى ما يظهر غالباً، وما يدعوه إلى التقدم إلى نكاحها، وهو الوجه والرأس والكفان والقدمان، ولا تخرج إليه متبرجة ولا متطيبة، ولا يخلو بها.