حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ورد السلام وتشميت العاطس أثناء قراءة القرآن
مدة الملف
حجم الملف :
730 KB
عدد الزيارات 3038

السؤال:

جزاكم الله خيراً. السائلة تقول في هذا السؤال: عندما أكون أقرأ القرآن الكريم فأسمع الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، هل أقطع قراءتي وأصلي على الرسول أو أرد السلام أو أشمت العاطس أو غير ذلك؟

الجواب:


الشيخ: نعم. أما إذا كانت تقرأ في الصلاة فإنها لا تقطع القراءة لأي أحد، لا من أجل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ولا من أجل تشميت العاطس. وأما إذا كانت في غير الصلاة، فإنها إذا سمعت أحداً يذكر النبي صلى الله عليه وسلم فلتصل عليه، وإذا كانت سامعة غير مستمعة فلا، وكذلك يقال في تشميت العاطس إذا سمعت عاطساً حمد الله فلتشمته؛ لأن تشميت العاطس فرض، إما فرض كفاية، وإما فرض عين على خلاف بين العلماء في ذلك. ثم إنه ينبغي لقارئ القرآن أن يركز على قراءته، بأن يستحضر بقلبه ما يقوله بلسانه؛ لأن ذلك أقرب إلى الانتفاع بالقرآن، وأن لا يصغي أو ينتبه لأحد حوله، ومعلوم أن الإنسان إذا لم يصغ أو ينتبه إلى أحد حوله، أنه لو كان الذي حوله يذكر النبي صلى الله عليه وسلم فإنه لا يدري ما يقول؛ لأنه متغافل عنه. فلتركز على قراءتك من أجل أن تتدبرها حتى يفتح الله عليك.