هل تعتبر الأم بتصرفها .. متسببة في قتل طفلتها الرضعية؟
مدة الملف
حجم الملف :
907 KB
عدد الزيارات 1007

السؤال:

امرأة لديها طفلة، وهذه الطفلة تبلغ من العمر شهرين وضعتها في ظل الجدار وذهبت تؤدي عملها في المنزل، فانشغلت عنها، فلما رجعت وجدت الشمس قد أتت عليها وذهب عنها الظل، ثم بعد ذلك مرضت هذه الطفلة، وذُهِب بها إلى المستشفى، ثم بعد أسابيع توفيت هذه الطفلة، هل يلحق هذه المرأة كفارة أو شيء؟ وهل تعتبر متسببةً في وفاة طفلتها؟

الجواب:

أولاً: يجب أن نعلم أنه لا بد أن نتيقن أنها ماتت بسبب أمها، وهذا لا يمكن أن نعلمه؛ لأنها قد تمرض بدون أن تصل الشمس إليها، وحينئذٍ لا يلزم الأم شيء.

ونظير ذلك أن بعض الناس أو بعض النساء تُنوم طفلها، أو ابنتها إلى جنبها، فإذا أصبحت وجدته ميتاً، فتقول: أخشى أنني انقلبت عليه، وأنا نائمة وما دريت، فهل يلزمها شيء على هذا؟ لا؛ لأنها قد تكون ماتت بدون سبب، فلا يلزمها شيء.

إذاً هذه الطفلة التي وضعتها تحت الجدار ثم جاءتها الشمس هل هي تتيقن أنها ماتت بسبب الشمس؟

إن قدر أنها تيقنت ذلك فننظر: هل هي ذهبت عن البنت والشمس قريبة منها أو لا؟ إن كانت الشمس بعيدة ولا يخطر ببالها أن تأتي الشمس إليها حتى تهلكها فليس عليها شيء، وإن كانت قريبة فقد تسببت في وفاتها فعليها أن تكفر كفارة قتل النفس الخطأ، وعلى عاقلتها دية لمن يرث هذه الطفلة، لكن الدية الغالب أن الناس يتسامحون فيها وتبقى الكفارة، فالكفارة لا بد أن نتيقن أن الطفلة ماتت بسبب وصول الشمس إليها، وإلا فلا شيء عليها.