نوت الصوم قبل أن تتيقن الطهارة من النفاس فما حكم صومها ؟
مدة الملف
حجم الملف :
393 KB
عدد الزيارات 7175

السؤال:

طيب. بارك الله فيكم. السائلة س.ع.ع. مقيمة في الرياض، تقول: دخل علي رمضان وأنا ما زلت في النفاس، وفي اليوم الثاني عشر من رمضان الموافق السابع والثلاثين من النفاس، انقطع الدم قبل الفجر، فنويت الصيام ولكن لم أكن متيقنة من الطهر، انتظرت طوال اليوم ولكن لم أر شيئاً يؤكد الطهر، ولم ينزل دم ولم أغتسل إلا بعد أذان المغرب، فهل يحتسب لي ذلك اليوم صوماً أم أن عليّ قضاءاً؟ وهل عليّ شيء آخر؟وجوهوني جزاكم الله خيراً. 

الجواب:


الشيخ: لا يحل للمرأة النفساء أو الحائض أن تصلي أو تصوم حتى تتيقن الطهر؛ لأن الأصل بقاء الحيض وبقاء النفاس، وما دامت صامت ذلك اليوم وهي شاكّة، هل هي طهرت أم لم تتطهر، فعليها أن تعيد صوم ذلك اليوم؛ لأنه ليس بصحيح. نعم.