والدته لا تقوى على المشي والزحام فهل يؤدي عنها فريضة الحج ؟
مدة الملف
حجم الملف :
736 KB
عدد الزيارات 895

السؤال:

الذي رمز لاسمه ب.م.ص. الرياض يقول: فضيلة الشيخ، أفيدكم حفظكم الله، بأن والدتي أمد الله في عمرها بالخير والطاعة، قد تجاوزت سن الخامسة والستين، وقد انتحل جسمها وضعف، إلا أنها والحمد لله تتمتع ببصر جيد، وقدرة على المشي أيضا، وأرغب في أداء فريضة الحج نيابة عنها إن شاء الله، خاصة بأنها لا تقوى على الزحام والمشي لمسافات الطويلة. وشفقةً مني عليها وحباً في عمل الخيرات والتقرب للمولى عز وجل بطاعة الوالدين، أرغب في تأدية هذه الفريضة نيابة عنها، وأفيدكم أنني وفقت ولله الحمد في أداء الحجة المقررة علي، نسأل الله عز وجل ؟

الشيخ: المفروضة؟  
السؤال: نعم. في أداء الحجة المفروضة علي. نعم. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، فهل يجوز أن أؤدي فريضة الحج عنها والحال ما ذكر، بارك الله فيكم؟
الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، إذا كانت أمك بهذه المثابة لا تستطيع الوصول إلى مكة والقيام بمناسك الحج إلا بمشقة شديدة، فلا باس أن تؤدي عنها الفريضة، لما ثبت في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم، سألته امرأة فقالت: إن أبي شيخ، إن أبي  أدركته فريضة الله على عباده في الحج، شيخا كبيرا لا يثبت على الراحلة، أفأحج عنه؟ قال: «نعم »، وذلك في حجة الوداع، فلا حرج أن تقضي فريضة الحج عن أمك. نعم .