النصيحة ترك هذا العمل
مدة الملف
حجم الملف :
671 KB
عدد الزيارات 1030

السؤال:

اللهم آمين. هذا السائل لم يكتب الاسم في هذه الرسالة. كتب الحقيقة للبرنامج بخط واضح، يقول: فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أعمل بمؤسسة محاسباً، المؤسسة نشاطها استيراد بضائع، وبالتالي بيعها في السوق، وبازدياد المنافسة في الأسعار، يلجأ بعض التجار إلى بعض الحيل؛ لتخفيض تكلفة البضاعة، وبالتالي يستطيع المنافسة، ومن هذه الأساليب: الاتفاق مع الشركة المصدرة، على أن تكون الفاتورة أقل من قيمتها الحقيقية، قد تصل إلى أقل من النصف، وبذلك يدفع التاجر في الجمارك نصف المستحق الفعلي أو أقل، كمثال الفاتورة الأصلية بمائتين ألف ريال، يدفع التاجر بموجبها المبلغ للشركة، أما الفاتورة التي تقدم للجمارك، فقيمتها مائة ألف ريال، يدفع التاجر عليها جمارك تبلغ اثنا عشر ألف ريال، في حين لو قدمت الفاتورة الأصلية مائتين ألف ريال، فسوف يدفع للجمارك أربعة وعشرين ألف ريال، وبذلك يكون قد وفر مبلغ اثنا عشر ألف ريال، علما بأنني عملت في أكثر من مؤسسة، ووجدتهم يتبعون نفس الأسلوب، مما ترك لدي انطباع بأنه عرف تجاري، رغم أنني أدرك يقينا بأنها قد تكون سرقة، وتعلم يا فضيلة الشيخ، بأن مهنة المحاسب تجبره بالتعامل مع هذه الأوراق، وكذلك يتحتم علي الحفاظ على أسرار المؤسسة التي أعمل بها، والآن أود لو تكرمتم أن أعرف موقفي أنا، هل علي ذنب؟ وماذا يمكن أن أفعل؟ مع العلم بأنني أجنبي ومتعاقد، أفيدوني. وجزاكم الله خيراً. 

الجواب:


الشيخ: إنني أشير عليك أن تدع العمل في هذه المؤسسة.