مؤذن المسجد يعمل الكبائر..فماذا يجب على أهل الحي؟
عدد الزيارات 981

السؤال:

جزاكم الله خيراً. من الإحساء السائل الذي رمز لأسمه ب خ ج س يقول في هذا السؤال: فضيلة الشيخ، ما الواجب الذي يمكننا أن نتخذه حيال شخص يؤذن بمسجد في الحي الذي نقطن فيه، عندما علمنا أن هذا الشخص من أهل الكبائر والعياذ بالله، والأدهى أنه جاهر بمعصيته في المجالس بعد أن ستره الله. وجهونا بهذا؟

الجواب:

أجاب فضيلة
الشيخ: أولاً: أوجه النصيحة إلى هذا المؤذن الذي وصف بما ذكره السائل، وأقول له: اتق الله عز وجل؛ فإنك من الدعاة إلى الخير بأذانك، فقد قيل في قوله تعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾، إنه المؤذن بناء على ما جاء في السؤال، اتق الله عز وجل وأخلص النية وأصلح العمل، ولا تكن كالنار تحرق نفسها وتضيء لغيرها، أما بالنسبة لأهل الحي، فإنهم إذا نصحوا هذا المؤذن ولكنه لم يقبل النصيحة، فالواجب عليهم أن يرفعوا أمره إلى الجهات المسئولة؛ من أجل أن يغيروه إلى من هو خير منه؛ لأنه لا ينبغي أن يكون مثل هذا العاصي المجاهر والعياذ بالله مؤذناً يدعو المسلمين إلى الصلاة وإلى الفلاح. نعم.