جيرانه لا يصلون وقد قام بنصحهم فلم يستجيبوا فهل عليه شيء ؟
عدد الزيارات 959

السؤال:

جزاكم الله خيراً. السائل في سؤاله الثاني يقول: أسكن في حي ويوجد لدي جيران لا يؤدون الصلاة معنا في المسجد، مع العلم بأنه لا يوجد أي شيء يمنعهم من الصلاة في المسجد، وقد قمت بزيارتهم في منازلهم وقمت بحثهم على الصلاة. وقالوا: سوف نصلي، ولم نرهم معنا في المسجد. هل علي ذنب في ذلك؟ وهل تكون ذمتي برئت من ذلك؟ أرجو التوجيه.
الجواب:


الشيخ: إذا كان للإنسان جيران لا يصلون مع الجماعة، فقام بنصحهم وإرشادهم، وتوجيههم وتحذيرهم من المخالفة، فقد برأت ذمته سواء صلوا أو لم يصلوا؛ لأن الإنسان إذا أدى ما أوجب الله عليه من النصيحه فقد برأت ذمته، وليس على الإنسان إلا البلاغ، أما الهداية فهي بيد الله عز وجل، وقد قال الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ﴿إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ﴾، وقال تعالى: ﴿فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ۞لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ﴾، وقال تعالى: ﴿إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلاغُ﴾. فالحاصل إن الإنسان إذا أدى النصيحة الواجبة، فإن اهتدى المنصوح فهذا المطلوب، وهو من نعمة الله عليه وعلى الناصح، وإن كانت الأخرى فالآثم المنصوح؛ لأنه بُلِّغَ؛ لأنه قامت عليه الحجة، وأما الناصح فلا إثم عليه من إثمه. نعم.