أخوه لا يصلي وقد قام بنصحة فلم يستجب فماذا يلزمهم ؟
عدد الزيارات 936

السؤال:

بارك الله فيكم. السؤال الأخير في رسالة السائل يقول: لدي أخ لا يصلي وقد أمرته ونصحته بالصلاة،  وبينت له أن من ترك الصلاة يكون كافراً، ولكن لم يقبل نصيحتي، وهو معنا يأكل ويشرب ويسكن. فما الحكم في هذه الحالة؟ هل نكون مداهنين له أم لا؟ أفيدونا وجهونا مأجورين. 

الجواب:


الشيخ: أوجهكم إلى النصيحة لمرة أخرى، فإن هداه الله عز وجل وصلى فهذا هو المطلوب، وهو من نعمة الله عليه وعليكم، وإن تكن الأخرى وأبى أن يصلي فهو كافر مرتد، يجب هجره والبعد عنه وإبعاده عن البيت إذا كان البيت ليس ملكاً له، فإن كان ملكه وجب الخروج عنه؛ لأن تارك الصلاة كافر مرتد يجب هجره والبعد عنه وإبعاده، فإن قال قائل: نخشى  إذا أبعدناه أن يزداد شره، قلنا: لا شر أعظم من الكفر، فهو والعياذ بالله كافر، وماذا يرجى منه إذا بقي على كفره في البيت، أما إذا كان الإنسان يرجو رجاء حقيقياً بعلامات وقرائن تدل على أنه يميل إلى التوبة، فهنا نقول: ما دام فيه أمل ولو قليلاً أن يهديه الله فإنه يبقى في البيت، ويكرر له النصح.  نعم.