حكم الطواف أثناء خطبة الجمعة
عدد الزيارات 7456

السؤال:

طيب. بارك الله فيكم. هذه السائلة من الجبيل أختكم في الله م.م.م. تقول: فضيلة الشيخ، ما حكم أو ما الواجب أن أفعله عند الدخول إلى الحرم المكي، عندما يكون الإمام على المنبر لخطبة الجمعة؟ هل يجب علينا الجلوس والإنصات إلى الخطبة أم نطوف ثم نجلس للاستماع؟

الجواب:


الشيخ: إذا دخل الإنسان المسجد والإمام يخطب يوم الجمعة فإنه يصلي ركعتين خفيفتين ثم يجلس، لما ثبت في الصحيحين وغيرهما أن رجلاً دخل المسجد يوم الجمعة، والنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يخطب فجلس، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «أصليت»،  قال:  لا. قال: «قم فصلِّ ركعتين، وتجوز فيهما». هذا هو الواجب على من دخل يوم الجمعة والإمام يخطب. وهو مبني على القول بأن تحية المسجد واجبة، أما على القول بأنها سنة فإن له أن يجلس؛ لكنه لا شك على خطإ عظيم، بمخالفته أمر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وداخل المسجد الحرام كداخل المساجد الأخرى، لا يشتغل إلا بركعتين خفيفتين تحية المسجد، ولا ينبغي له أن يشتغل بالطواف؛ لأن الاشتغال بالطواف يؤدي إلى الاشتغال عن استماع الخطبة وهو خلاف مقصود الشرع. نعم.