حلف كاذبا على المصحف مع جهله بالحكم فماذا عليه ؟
عدد الزيارات 8149

السؤال:

الأخ أ.أ.أ.ح يقول: أسأل عن هذا السؤال، لم أكن أعرف أن الحلف على المصحف حرام؟ 

الشيخ: على أيش؟  

السؤال:

على الحلف، يقول: إنني أسأل ما حكم الحلف على القرآن في أمر غير صحيح؟ ولم أكن أعرف إن هذا الحلف حرام، فماذا يجب علي أن أعمل لكي أكفر عن هذه الخطيئة؟ مأجورين. 

الجواب:


الشيخ: الحلف على الكذب محرم، سواء حلف الإنسان على المصحف أو بدون ذلك؛ لأن الحلف على الكذب يتضمن مفسدتين؛ المفسدة الأولى: الكذب، والكذب محرم. والمفسدة الثانية: انتهاك عظمة الله عز وجل؛ حيث حلف بالله عز وجل وبعظمته جل وعلا على أمر هو فيه كاذب، ومن حلف على أمر كاذب وهو يعرف كذبه فيه فإنه عند بعض العلماء من اليمين الغموس، التي تغمس صاحبها في الإثم، ثم تغمسه في النار، وقيل: إن اليمين الغموس هي التي يحلف بها الإنسان على أمر كاذب؛ ليقتطع به مال امرئ  مسلم، وفي هذه الحال لو حلف على كذب يقتطع به مال امرئ مسلم، صار في ذلك ثلاثة أمور مما يحظر؛ الكذب والحلف بالله، واقتطاع ما لا يحل له، وهذه هي اليمين الغموس، وأما من حلف على شيء بناء على غلبة الظن، فتبين أنه على خلاف ظنه فلا بأس في ذلك، مثل أن يحلف أن هذا الشيء قد كان بناء على ظنه، ثم يتبين أنه لم يكن، فإنه ليس عليه في ذلك إثم؛ لأنه إنما حلف على ظنه، وهو في حال حلفه صادق فيما يغلب على ظنه، ومثل ذلك لو قال: والله ليقدمن فلان غداً، أي ليقدمن من السفر غداً بناء على ظنه، ثم لا يقدم فإنه لا شيء عليه على قول الراجح، أي لا إثم عليه ولا كفارة؛ وذلك لأنه إنما حلف على ظنه. نعم.