ما هي السنة التي تفعل عند ولادة المولود ؟
مدة الملف
حجم الملف :
950 KB
عدد الزيارات 61777

السؤال:

بارك الله فيكم. السائلة سعاد من الأردن تقول في هذا السؤال: عند ولادة مولود جديد ما هي سنة الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعاء له؟ وعن كيفية التعامل معه؟

الجواب:


الشيخ: من سنة المولود حين يولد أن يؤذن في أذنه الأذان المعروف. قال أهل العلم: ليكون أول ما يسمعه هو الدعاء إلى الصلاة، والدعاء إلى الفلاح مع تكبير الله وتوحيده. وإذا كان اليوم السابع، حلق رأس الذكر وتصدق بوزنه فضة. وتذبح العقيقة في اليوم السابع، وهي شاتان عن الذكر، وشاة واحدة عن الأنثى، تذبح في اليوم السابع، ويؤكل منها ويوزع منها هدية وصدقة، وأما التسمية، فإن كان الاسم قد أعد من قبل الولادة فلتكن التسمية عند الولادة؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم دخل على أهله ذات يوم، وقال: «ولد لي الليلة ولد وسميته إبراهيم»، وإن كانت التسمية لم تعدّ فلتكن في اليوم السابع عند ذبح العقيقة، وينبغي للإنسان أن يحسن اسم إبنه واسم إبنته، وأحب الأسماء إلى الله أعني أسماء الذكور، عبد الله وعبد الرحمن، وكذلك ما عبد لله عز وجل مثل عبد الكريم، عبد العزيز، عبد الرحيم، عبد الوهاب، عبد المنان وما أشبهه، ثم أسماء الأنبياء عليهم الصلاة والسلام مثل محمد، إبراهيم موسى عيسى يوسف وما أشبه هذا، ثم الأسماء الأخرى التي يعتادها الناس ما لم تكن إثماً، فإن كانت إثماً بحيث لا تليق بالبشر، أو كانت أسماءًا لأصنام، أو أسماءًا لرؤساء كفرة وما أشبه ذلك، فإنه لا يسمى بها، وكذلك الأسماء التي تدل على تزكية، فإنه لا يسمى بها ، ولهذا غير النبي صلى الله عليه وسلم اسم بره إلى اسم زينب؛ لأن بره فيها تزكية. نعم.