هل تدخل المرأة في حديث : " من صلى الصبح في جماعة ثم جلس يذكر الله..." ؟
مدة الملف
حجم الملف :
478 KB
عدد الزيارات 1023

السؤال:

السائل أحمد صالح من جدة يقول: هل حديث: «من صلى الصبح في جماعة ثم جلس يذكر الله» إلى آخر الحديث يخص المرأة، وخاصة أنها تصلي في البيت منفردة وليست في جماعة؟

الجواب:


الشيخ: هذا الحديث الوارد فيمن صلى الصبح في جماعة، ثم جلس في مصلاه يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين يعني بعد ارتفاعها قيد رمح، فهو كأجر حجة وعمرة تامة، بعض العلماء لا يصححه ويرى أنه حديث ضعيف، وعلى أنه صحيح يراد به الرجال فقط؛ وذلك لأن النساء لا يشرع في حقهن الجماعة فيكون خاصاً فيمن تشرع في حقهم الجماعة وهم الرجال، لكن لو جلست امرأة في مصلى بيتها تذكر الله عز وجل إلى أن تطلع الشمس وترتفع قيد رمح ثم تصلي ركعتين فيرجى لها الثواب على ما عملت، ومن المعلوم أن الصباح والمساء كلاهما وقت للتسبيح وذكر الله عز وجل قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً۞وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً﴾. نعم.