الفاصل بين الأذانين يوم الجمعة وحكم صلاة ركعتين بعد الأذان الأول
مدة الملف
حجم الملف :
917 KB
عدد الزيارات 953

السؤال:

هذا السائل م.ح.ع. من جمهورية مصر العربية يقول في هذا السؤال: هل ترك الأذان الأول في الجمعة أولى إذا كان لا يحصل منه فائدة، حيث إن العادة عندنا في بلادنا بأن الفاصل بين الأذانين لا يجاور خمساً أو سبع دقائق، ويقوم المصلون فيصلوا بين الأذانين ركعتين، يعتقدون بأنها سنة للجمعة. أفتونا بهذا مأجورين؟

الجواب:


الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم. والحمد لله رب العالمين. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. هذا العمل الذي ذكره السائل عن أهل بلده ليس هو العمل المشروع، إذ إن الأذان الأول في صلاة الجمعة يكون بينه وبين مجيء الإمام فترة؛ لأن أمير المؤمنين عثمان بن عفان لما سنه للمسلمين؛ سنه من أجل أن يأتي إلى المسجد من كان بعيداً منه، فإنه إنما سنه رضي الله عنه حين اتسعت المدينة وكثر أهلها، رأى بثاقب فكره أن يؤذن أذاناً أول سابقاً على الأذان الذي يكون عند حضور الإمام، فلو جعل بينه وبين الأذان الذي يكون عند حضور الإمام فترة طويلة، يتمكن بها الناس البعيدون من الحضور لكان أولى، يعني لو جعل بين الأول والثاني نحو ساعة، أو ساعة وعشر دقائق، أو ساعة إلا عشر دقائق كان هذا أولى وأرفق بالناس حتى ينتبهوا للجمعة، ويتأهبوا لها ويحضروا إليها قبل مجيء الإمام، هذا هو الأفضل، أما ما ذكره عن بلاده فلا أعلم له أصلاً. نعم.