حكم الدف والغناء في أيام الأعياد
مدة الملف
حجم الملف :
731 KB
عدد الزيارات 1716

السؤال:

يقول هذا
السائل: في صحيح مسلم هناك حديث فيما معناه، بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستمع إلى الدف أو الصفير أو الغناء حسب التفسير للحديث، وعندما دخل أبو بكر رضي الله عنه جرى بينهم حديث قال أبو بكر: احذروا مزامير الشيطان عند رسول الله فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: لكل أمة عيد وهذا عيد المسلمين أو ما معناه، أرجو أن توضحوا لنا المقصود هذا الحديث؟ وهل يجوز هذا في العيد أيضاً؟

الجواب:


الشيخ: الحديث اللفظ الذي قاله السائل ليس هو الحديث الوارد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، إنما دف وغناء، وأبو بكر رضي الله عنه أنكر ذلك، لكن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «هذا عيدنا»، فدل هذا على أنه لا بأس بالدف والغناء في أيام الأعياد، لكن بشرط أن يكون الغناء نزيهاً ليس فيه مدح مشين، ولا ذم مقذع، ولا كلمات ساقطة سافلة، إنما هو غناء يؤذن بالفرح والسرور وما أشبه ذلك، وهذا لا بأس به في أيام الأعياد، أي لا بأس باستعمال الدف والغناء على الوجه الذي ذكرنا، وشرح آخر ألا يمنع من أداء صلاة الجماعة مثلاً؛ لأن المباح إذا أدى إلى إسقاط واجب خوفاً من محرم كان حراماً. نعم.