مس المرأة عند معالجتها وهل ينقض الوضوء ؟
مدة الملف
حجم الملف :
785 KB
عدد الزيارات 1065

السؤال:

جزاكم الله خيراً. رسالة وصلت من القصيم خبيرة السائل ص ق ح يقول: ويذكر يا فضيلة الشيخ، بأنه طبيب يقوم بمعالجة النساء وذلك للكشف على النبض ويقول: لقد سمعت من بعض الناس بأن مس المرأة ينقض الوضوء ولو كان بغير شهوة وجهوني بعملي هذا؟ مأجورين.

الجواب:


الشيخ: جواب هذا السؤال يتطلب شيئين، الشيء الأول: مباشرة المرأة لمعالجتها، فهذا أن كان الرجل مس بالشهوة عند مس المرأة فإنه يحرم عليه أن يمسها؛ لأنها أجنبية منه؛ ولأن مس النساء بشهوة من دواعي الفاحشة، فالواجب عليه إذا أحس بذلك أن يتوقف، وكذلك إذا علم من نفسه أنه قوي الشهوة،  وأن شهوته تتحرك عند أدنى ملامسة للمرأة، فإن الواجب عليه الكف عن هذا، أما إذا كان لا تتحرك شهوته ولا يبالي بمس المرأة، ويمسها وكأنه يمس الرجل أو المرأة من بناته فلا حرج عليه عند الضرورة أن يمسها، بل لا حرج عليه أن يمس كل ما تدعو الحاجة إليه، أما الوجه الثاني: فهو نقض الوضوء بمس المرأة فنقول: إن مس المرأة لا ينقض الوضوء بكل حانب، حتى لو مس الرجل امرأته بشهوة أو باشرها لشهوة فإن وضوءه لا ينتقض، ما لم يخرج منه مذي أو مني، وإن خرج منه مني وجب عليه الغسل. نعم.