إخراج الصدقة عن الميت عند وفاته
مدة الملف
حجم الملف :
986 KB
عدد الزيارات 3187

السؤال:

بارك الله فيكم. السائل مصري ومقيم بمكة المكرمة يقول: يوجد في بعض القرى إذا توفي أحد يقوم أهل المتوفى بتوزيع صدقة على المقابر عبارة عن خبز أو فواكه، ولكن أحد الأئمة منعهم من ذلك، وقال لهم: الأفضل أن توزعوا ذلك في المسجد فهل هذا جائز؟
الجواب:


الشيخ: كل هذا بدعة، أعني الصدقة على الميت حين موته من البدع، سواء تصدق بها في المقبرة على الفقراء الموجودين هناك، أو في المسجد، وإنما قلت بدعة؛ لأن الصدقة قربة إلى الله عز وجل والقربة إلى الله عبادة، والعبادة لا يمكن للإنسان أن يقوم بها إلا بإذن من الشرع، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه كان يتصدق عن الميت حين موته، ولا عن الصحابة فيما أعلم، لا في المسجد ولا في المقبرة ولا في بيت المتوفى، ونحن إنما أمرنا بإتباع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ومنهج السلف الصالح، قال الله تبارك وتعالى: ﴿اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ﴾،  وقال الله تبارك وتعالى: ﴿وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ﴾، وقال تعالى: ﴿فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ﴾، وقال تعالى: ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ﴾، وليست الشريعة والقربة إلى الله تعالى تكون بالذوق والهوى، وإنما تكون بالشريعة الإسلامية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وعلى هذا فنصيحتي لمن نوى ذلك، أي الصدقة عن الميت حين موته في المقبرة أو في المسجد، أن يدعوا هذا وأن يبدلوه بالدعاء للميت في الصلاة عليه في المسجد، وفي الدعاء له بعد دفنه، فقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا فرغ الناس من دفن الميت وقف عليه وقال: «استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل ». نعم.