تفسير قوله تعالى : " اقتربت الساعة وانشق القمر "
مدة الملف
حجم الملف :
424 KB
عدد الزيارات 3777

السؤال:

السائلة تقول: فضيلة الشيخ، أطلب تفسير هذه الآية الكريمة: ﴿اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ﴾؟

الجواب:


الشيخ: تفسيرها أن الله سبحانه وتعالى يخبر أن الساعة قد اقتربت؛ لأن محمداً صلى الله عليه وعلى آله وسلم هو آخر الأنبياء لا نبي بعده، ويخبر جل وعلا أن القمر انشق أي انفلق فلقتين، وقد شاهده الناس ورأوه تفرق، حتى رأوا ذلك بأعينهم وأبصارهم، وقد ثبتت الأحاديث في ذلك، وقد أنكر بعض الناس أن يكون القمر قد انشق، وقالوا: إن الأفلاك السماوية لا تتغير، ولكن إنكاره هو منكر؛ لأنه إذا ثبت ذلك فالله على كل شيء قدير، والله تعالى هو خالق السماوات والأرض، وإذا كان خالق السماوات والأرض، فهو قادر على أن يفرق ما اجتمع  وأن يجمع من تفرق، نعم.