يرسل مصاريف البيت لوالده ومن ضمنهم زوجته فهل عليه شيء ؟
مدة الملف
حجم الملف :
625 KB
عدد الزيارات 754

السؤال:

بارك الله فيكم فضيلة الشيخ، هذا السائل علي الحامدي يقول: فضيلة الشيخ، أنا مغترب ومتزوج وأعمل في محل تجاري، وأرسل فلوساً إلى والدي، حيث يقوم بتصريف الأهل فيما يحتاجونه من طعامٍ وشراب، وزوجتي موجودة معهم، وأنا لا أرسل لزوجتي نقوداً شخصياً، فهل أنا مقصر تجاه زوجتي؟ أرجو منكم الإفادة.

الجواب:


الشيخ: إذا كان والدك يعطي زوجتك ما تحتاج إليه بالمعروف؛ فلست بمقصر؛ لأنك قمت بالواجب، وأما إذا كان والدك يشح عليها، ولا يعطيها ما تحتاجه؛ فالواجب عليك أن ترسل لها ما تحتاجه؛ لكن إن خفت أن يقع في قلب أبيك شيء إذا أرسلت إليها شيئاً خاصاً فليكن ذلك خفية وسراً لا يعلم به أبوك؛ لأن نفقة الزوجة واجبة؛ وينبغي أن نسأل أيضاً أو تسأل أنت؛ هل ينبغي أن تغترب عن زوجتك مدةً طويلة مع حاجتها إلى وجودك معها، نقول إن طالبت بحقها فليس لك أن تطيل الغيبة عنها، وإن لم تطالب فالأمر إليها، لو بقيت مثلاً سنةً، أو سنتين، أو أكثر، ما دامت هي لا تطالب بحقها؛ فالحق لها، وهذه نقطة يجب على الأزواج أن يلاحظوها، وبعض الأزواج نسأل الله العافية ينسى زوجته، ولا يهتم، وربما ييسر له أن يتزوج في البلد الذي هو فيه، فيعرض عن الأولى إعراضاً كلياً. نسأل الله العافية.