هل يقع الطلاق حال الغضب ؟
مدة الملف
حجم الملف :
604 KB
عدد الزيارات 577

السؤال:

بارك الله فيكم. هل يقع طلاق الرجل في حالة الغضب يا فضيلة الشيخ؟

الجواب:


الشيخ: يقول العلماء: إن الغضب ينقسم إلى ثلاثة أقسام؛ بدايته، ونهايته، ووسطه، فأما الغضب في بدايته فلا شك أن الطلاق يقع فيه؛ لأن الغالب أن الطلاق لا يقع إلا من الغضب، وأما الغضب في نهايته، بحيث لا يدري الإنسان ماذا قال، ولا يدري أهو في السماء أو الأرض، قد أغلق عليه نهائياً، فهذا لا يقع، وقد حكي الاتفاق على ذلك، أعني اتفاق العلماء، وأما إذا كان في وسطه، يعني ليس في النهاية، ولا في البداية، فقد اختلف فيه العلماء على قولين: منهم من قال: إنه يقع، ومنهم من قال: إنه لا يقع، فالذين قالوا: إنه يقع، قالوا: إن هذا الرجل يعقد الطلاق، ويعرف ما قال، ويريد ما قال، ومن قال: لا يقع، قال: إن هذا الطلاق وإن كان المطلق يريد ما قال، ويعي ما يقول، فإنه من غير إرادةٍ تامة، كأنه مجبورٌ على الطلاق، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : «لا طلاق في إغلاق»، وعلى هذا فإذا سألنا سائل يريد أن نفتيه، قلنا له: أما ما كان في بداية؛ فلا تتردد في وقوع الطلاق فيه، وما كان في نهايته؛ فلا تتردد في عدم وقوع الطلاق فيه، وما كان في الوسط؛ فهو محل اجتهاد فيرى الإنسان فيه ما هو أقرب إلى الصواب. نعم.