صلت قبل الأذان بدقائق فهل تصح صلاتها ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1104 KB
عدد الزيارات 106308

السؤال: بارك الله فيكم فضيلة الشيخ؛ يقول هذا
السائل: إذا صلت المرأة في بيتها قبل أذان المؤذن بدقائق أو وافقت المؤذن في منتصف الصلاة هل تعيد صلاتها أم لا؟ أفتونا في ذلك، جزاكم الله خيراً.

الجواب:


الشيخ: العبرة في الصلاة بدخول الوقت لا بأذان المؤذن؛ وذلك لأن بعض المؤذنين قد يتقدم قليلاً قبل الوقت لظنه أن الوقت قد دخل، إما بالنظر إلى الساعة أو لغير ذلك من العلامات وهو لم يدخل، وبعض المؤذنين قد يتأخر بعد الوقت بدقيقتين أو ثلاث أو خمس أو عشر كما هو مسموع الآن، فالعبرة بدخول الوقت، إذا صلت المرأة أو الرجل قبل دخول الوقت ولو بدقيقة واحدة فصلاته غير مقبولة، أي: لا يسقط بها الفرض، حتى لو أنه كبر للإحرام ثم دخل الوقت بعد تكبيرة الإحرام مباشرة فإن الصلاة لا تنعقد فرضاً ولا تبرأ بها الذمة، مثال ذلك: رجل يشاهد الشمس عند الغروب وقد غرب أكثر قرصها، فقام يصلي المغرب، فلما كبر تكبيرة الإحرام غاب بقية القرص، فنقول لهذا الرجل: إن صلاتك لا تقبل لا فريضة ولا نافلة، أما كونها لا تقبل فريضة فلأنه كبر للإحرام قبل دخول الوقت، وأما كونها لا تقبل نافلة فلأنه كبر للنافلة في وقت النهي فلا تقبل؛ لأن أوقات النهي لا يصح فيها النفل المطلق الذي لا سبب له، هذا إذا كان عن جهل، أما إذا كان متعمداً، يعني: يعلم أنه لا تصح صلاة المغرب إلا إذا غاب قرص الشمس كله ثم كبر تكبيرة الإحرام لصلاة المغرب قبل أن يغيب القرص كله فإن هذا يكون آثماً؛ لأن فعله هذا استهزاءٌ بالله عز وجل، أي: بشريعة الله، وخلاصة الجواب أن نقول لهذه المرأة: انتظري لا تصلي قبل أن يؤذن، ولا تعتدي بأذان يكون قبل الوقت، وإذا شككت في كون هذا الأذان قبل الوقت أو في الوقت فانتظري حتى تتيقني أو يغلب على ظنك أن الوقت قد دخل. نعم .