الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء
مدة الملف
حجم الملف :
1020 KB
عدد الزيارات 1469

السؤال:

بارك الله فيكم يا فضيلة الشيخ يقول في سؤاله الثاني: نرجو منكم فضيلة الشيخ أن تعرفونا على الأوقات التي يستجاب فيه الدعاء؟

الجواب:


الدعاء له أوقاتٌ وأحوال تكون أقرب إلى الإجابة، أما الأوقات؛ فمنها ثلث الليل الآخر؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ينزل ربنا إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيب له. من يسألني فأعطيه. من يستغفرني فأغفر له.

ومنها حال السجود نعم، ومنها ما بين الأذان والإقامة؛ فإن ما بين الأذان والإقامة لا يرد الدعاء

ومنها ساعة الجمعة، وهي ما بين دخول الإمام إلى أن تقضى الصلاة، أو آخر ساعةٍ بعد العصر؛ فإن هذه الساعة لا يوافقها عبدٌ مسلم، وهو قائمٌ يصلي يسأل الله شيئاً إلا أعطاه إياه.

أما الأحوال التي ترجى فيها الإجابة فهي:

أحوال السجود؛ فإن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: وأما السجود فأكثروا فيه من الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم. وقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم: أقرب ما يكون العبد من ربه، وهو ساجد،

ومنها حال الضرورة؛ فإن الله سبحانه وتعالى يجيب المضطر، إذا دعاه، ومعلومٌ أن المضطر يدعو بإخلاص واشتياق واعتقاد أن الله قادرٌ على رفع هذه الضرورة؛ ولهذا يستجيب للمضطر، ولو كان كافرا كما قال الله تعالى: ﴿إذا غشيهم موجٌ كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم للبر فمنهم مقتصدٌ وما يجحد بآياتنا إلا كل ختارٍ كفور﴾. 

ومنها إذا كان الإنسان مظلوماً؛ فإن دعوة المظلوم لا ترد؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لمعاذٍ حين بعثه إلى اليمن: واتق دعوة المظلوم، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب.

هذه المواضع والأحوال مما ترجى فيه إجابة الدعوة.