عدة أسئلة في سجود التلاوة
مدة الملف
حجم الملف :
676 KB
عدد الزيارات 2049

السؤال:

بارك الله فيكم السائل يقول: حينما نمر بسجدة، فهل هذه السجدة فرض أم سنة وكم السجدات في القرآن وماذا يقول الساجد في افتتاح السجدة مأجورين؟ 

الجواب:

السؤال: سجود التلاوة ليس بواجب على القول الصحيح، ودليل ذلك حديث زيد بن الأرقم أنه قرأ على النبي صلى الله عليه وسلم سورة النجم فلم يسجد فيها، وكذلك صح عن عمر رضي الله عنه أنه قرأ على المنبر السجدة التي في سورة النحل، فنزل، وسجد، ثم قرأها في الجمعة الثانية فلم يسجد، ثم قال: إن الله لم يفرض علينا السجود إلا أن نشاء، وأما عدد السجدات في القرآن الكريم؛ فإن السجدات مبينة موضحة فإنها أربع عشرة سجدة وفي الحج منها اثنتان، وأما ما يقوله إذا سجد؛ فإن كان في صلاة؛ أي مرت به آية سجدة، وهو في الصلاة، فإنه يكبر إذا سجد، ويكبر إذا رفع، ويقول في السجود: سبحان ربي الأعلى. ويقول: اللهم لك سجدت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وجهت وجهي لله الذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره وتبارك الله أحسن الخالقين، اللهم اكتب لي بها أجراً، وحط عني بها وزراً، واجعلها لي عندها ذخراً، وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود، وإن كان في غير الصلاة كبر إذا سجد، وقال ما ذكرته من الدعاء، ثم قام من السجود بلا تكبيرٍ ولا تسليم.