حكم النوم بعد صلاة الفجر
مدة الملف
حجم الملف :
722 KB
عدد الزيارات 23805

السؤال:

بارك الله فيكم المستمع ك .م .ل يقول: فضيلة الشيخ؛ سمعت من زميل لي أن النوم بعد صلاة الفجر لا يجوز؛ لأن الأرزاق تقسم بعد الفجر، هل هذا صحيح، وجزاكم الله خيراً؟ 

الجواب:


الشيخ: الأفضل للإنسان بعد صلاة الفجر أن ينشغل بالذكر؛ من قراءة، أو تسبيح، أو تهليل، أو تحميد، أو غير ذلك مما يقرب لله سبحانه وتعالى؛ لقول الله تعالى: ﴿فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب﴾. ولكن لو غلبه النوم ونام، فإنه لا حرج عليه في ذلك، والذي ينبغي للإنسان أن ينام حيث يحتاج إلى النوم؛ لأن لنفسه عليه حقاً ما لم يكن النوم مانعاً له من أداء واجب عليه فلا، وكذلك يقال في نوم العصر: الأفضل أن لا تنام، وأن تشتغل قبل غروب الشمس بالتسبيح والتهليل وما يقرب إلى الله عز وجل من قول؛ ولكن إذا غلبك النوم ولم يكن لك وقت تعطيه جسمك حظاً من النوم إلا في هذا الوقت، فلا حرج ولا عبرة؛ لقول القائل: ألا إن نومات الضحى تورث الفتى خبالاً ونومات العصير جنون؛ فإن هذا لا يصدق وما أكثر الذين ينامون بعد العصر؛ بل وفي العصير عند غروب الشمس وهم من أعقل الناس.