حائض طلبت منها معلمتها تلاوة القرآن الكريم فماذا تفعل ؟
مدة الملف
حجم الملف :
553 KB
عدد الزيارات 2073

السؤال:

إذا طلبت مني المعلمة تلاوة القرآن الكريم وأنا في حالة الحيض ففعلت ذلك علماً بأن ذلك الوقت لم يكن اختباراً فما حكم ما فعلت؟

الجواب:


الشيخ: يرى بعض أهل العلم أن الحائض لها أن تقرأ القرآن؛ لأن الأحاديث الواردة في منع الحائض من قراءة القرآن ضعيفة، ويرى آخرون أن المرأة الحائض لا يحل لها أن تقرأ القرآن، ويستدلون بهذه الأحاديث، والذي أرى أن المرأة الحائض لا حرج عليها أن تقرأ القرآن عند الحاجة لذلك، فمن الحاجة أن تخاف النسيان، ومن الحاجة أن تقرأ الأوراد التي تقرأ في أول النهار وآخره، ومن الحاجة أن تدرس أولادها، ومن الحاجة أن تدرس البنات، ومن الحاجة أن يكون ذلك في زمن الاختبار، عموماً إنه ومع الحاجة لا شك في الجواز، أما ما عدا الحاجة فالأولى أن لا تقرأ القرآن، فإذا أمرتها المدرسة أن تقرأ القرآن وعليها العادة، فإنها تقول للمدرسة: أنا في حال أحب أن لا أقرأ القرآن فيه، وتبين للمدرسة ظروفها حتى تعذرها في ذلك.