حكم الذهاب للسحرة لفك السحر
مدة الملف
حجم الملف :
936 KB
عدد الزيارات 1740

السؤال:

بارك الله فيكم هذا السائل أبو هبة من المغرب يقول: اضطر شخص إلى أن يذهب إلى أحد السحرة؛ ليفك عن ابنه سحر فهل يجوز له ذلك؟

الجواب:


الشيخ: السحر لا شك أنه داء عضال، وأنه جناية من الساحر عظيمة، والساحر الذي يستعين بالأرواح الشيطانية، أو بالشياطين، أو بالجن كافر والعياذ بالله، كافرا كفرا مخرجا عن الملة، وإن صام وصلى؛ لقول الله تعالى وتبارك: ﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾ فالساحر الذي يستعين بالشياطين والأرواح الشيطانية والجن كافر، عليه أن يتوب إلى الله، وأن يرجع إليه، وأن يخرج عما يفعل، أما المسحور فقد ابتلي ببلية ابتلاه الله به على ويد هذا الساحر، وله أن يسعى بقدر ما يستطيع لفك السحر عنه، وأحسن ما يكون في فك السحر كتاب الله عز وجل، والآيات القرآنية التي جاءت بفك السحر؛ مثل قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، وقل هو الله أحد، وآية الكرسي، والآيتين في آخر سورة البقرة، فإذا قرأها قارئ مخلص مؤمن بها، وكان المصاب بالسحر متقبلاً لها معتقداً نفعها، فإنها تنفعه بإذن الله عز وجل ويوجد ولله الحمد من يقوم بهذا بكثرة، وفي هذا غنى عن الذهاب إلى السحرة، نسأل الله لنا ولإخواننا المسلمين السلامة من الآفات، وأن يعطينا أشرف عبادة.