من عنده القدرة على إيصال العلم فليرجع إلى بلده لدعوتهم
مدة الملف
حجم الملف :
683 KB
عدد الزيارات 735

السؤال:

في حثك في الحث لعدد من طلبة العلم الذين حصلوا ما حصلوه من العلم الشرعي في مثل هذه الإجازات، والناس قد فرغوا هل من حث لهم على الذهاب إلى بلادهم لتفقيه الناس في دين الله تعالى خصوصاً والناس في فراغ في مثل هذه الإجازة؟

الجواب:

هذا جيد إذا كان الإنسان عنده قدرة على دفع ما يلقى عليه من شبهات، وأعني بذلك البلاد غير السعودية، السعودية قد ترد عليها شبهات كالشبهات التي تورد في الخارج، فإذا كان عنده قدرة فليذهب لعل الله أن ينفع به، وفي هذه الحال أرى أن لا يباشر الناس بإنكار ما هم عليه لأنه إذا فعل ذلك نفروا منه ولم يقبلوا منه، بل يبين لهم الحق، ويحثهم عليه، ويرغبهم فيه، ويدخل في أمور يتفقون معه على أهميتها كالصلاة مثلاً، وإخلاصها لله حتى لو كانوا يعبدون مثلاً ما يعبدون من القبور لا يدخل عليهم مباشرة يند بهم ويسبهم ويسب عملهم؛ لأن هذا لا شك أنه سوف ينفرهم، لكن ادخلوا عليهم ببيان التوحيد وفضله والصلاة يعني الإنسان العاقل يعرف كيف يتصرف وحينئذٍ يملك قلوبهم ويقبلون قوله.