زكاة النخل التي في البيوت
مدة الملف
حجم الملف :
1067 KB
عدد الزيارات 2175

السؤال:

اشتريت بيتاً قبل خمس سنوات وفيه -ولله الحمد- ثلاث نخل مثمرات من نوعين وفيهن ثمر كثير فهل علي زكاة والحال هذه فإذا كان الجواب بنعم والناس يجهلون ذلك جداً، فأسأل أسئلة على ذلك كيف يكون معرفتي بلوغ النصاب من عدمه وأنا أخرفها خرفاً؟ ثانياً: كيف يكون تقدير الزكاة؟ وهل تدفع من كل نوع بنسبته أم يضم بعضها إلى بعض وتخرج من نوع واحد؟ وهل يجوز أن أدفع نقوداً؟ وماذا أصنع في السنوات الماضية؟

الجواب:

ما ذكره السائل من خفاء حكم هذه النخيل التي تكون في البيوت على كثير من الناس فهو صحيح، كثير من الناس يكون عنده سبع نخل أو عشر نخل أو أكثر أو أقل وثمرتها تبلغ النصاب لكنهم لا يعلمون أن فيها زكاة، يظنون أن الزكاة للبساتين فقط ، والزكاة في ثمر النخل سواء في البستان أو الدور وعلى هذا فليأت بإنسان له خبرة وليقدر ثمر هذا النخل هل يبلغ النصاب أو لا فإذا بلغ النصاب وجب عليه أن يزكيه ولكن كيف يزكيه وهو يخرفه كما قال السائل؟ أرى أنه في مثل هذه الحال تقدر قيمة هذه النخلة ويخرج نصف العشر من قيمتها؛ لأن ذلك أسهل على المالك وأنفع للمحتاج يعني إعطاء الدراهم أنفع للمحتاج وتقويمها بالدراهم أسهل على المالك فتقدر هذه الثمرة بدراهم وتخرج زكاتها من الدراهم، ولكن كم مقدار الزكاة مقدار الزكاة خمسة في المائة بينما زكاة المال في المائة كم اثنين ونصف لكن هذه فيها خمسة في المائة؛ لأن الثمار زكتها نصف العشر أو العشر ونصف العشر في المائة كم خمسة خمسة من عشرة، فهذا سؤال مهم أما ما مضى من السنوات وهو لم يزكه جاهلا فإنه يقدر الآن في نفسه كم يظن الثمرات الماضية ويخرج زكتها الآن وليس عليه إثم فيما سبق من تأخير الزكاة فيما سبق لأنه ربما يكون جاهلاً بذلك لكن لابد من أداء زكاة ما سبق.