حكم قراءة الحائض للآيات القرآنية التي في شروح الأحاديث..
مدة الملف
حجم الملف :
736 KB
عدد الزيارات 982

السؤال:

بارك الله فيكم فضيلة الشيخ هذه مستمعة للبرنامج أرسلت بمجموعة من الأسئلة نختار منها هذا السؤال أم محمد تقول: فضيلة الشيخ؛ ما حكم قراءة المرأة الحائض للآيات القرآنية التي تندر في الشروح الموضحة ببعض الكتب التي تقرأ فيها للعلم والتثقيف الديني على سبيل المثال لا الحصر ومنها؛ قصص الأنبياء، ثم إن المرأة المسلمة قد تكتب آية أو تقرأها خلال كتابتها أرجو بهذا إفادة مأجورين؟
الجواب:


الشيخ: القول الراجح: إن الحائض لها أن تقرأ القرآن إذا احتاجت إلى ذلك؛ مثل أن تكون معلمة تحتاج إلى قراءته؛ لتعليم الطالبات، ومثل أن تكون دارسة تحتاج إلى قراءته؛ لإسماعه للمعلمات، أو تقرأ القرآن للتحرز به، والتحصن به؛ كآية الكرسي والآيتين الأخيرتين من سورة البقرة، وقل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، وما أشبه ذلك من الأشياء التي تحتاج إليها لتقرأها، وذلك لأنه ليس في منع الحائض من قراءة القرآن نصوص صريحة صحيحة، لكن نظراً لأن كثيراً من أهل العلم، أو أكثر أهل العلم يرون أن الحائض لا يحل لها أن تقرأ القرآن، نقول: أمسكي عن قراءة القرآن إلا فيما تحتاجين إليه، هذا هو القول الراجح في هذه المسألة؛ أن ما تحتاج إليه المرأة الحائض تقرأه وما لا تحتاج إليه فالأولى الإمساك عنه.