النصيحة للمصر على المعصية
مدة الملف
حجم الملف :
477 KB
عدد الزيارات 824

السؤال:

 ما توجيه فضيلتكم لمن أصر عدم قبول الحق؛ لأن المتحدث يصغره بالسن أولاً؛ ولأن السامع في قلبه شيء على نفس المتحدث، أرجو النصح والتوجيه في هذا؟

الجواب:


الشيخ: نصيحتي في هذا إذا كان هذا مصرًّا على المعصية سواء كانت فعلاً محرماً، أو تركاً واجباً، وكان أخوه، أو صاحبه يصغره في السن، ويعلم أنه لن يقبل منه نصيحتي له؛ أي للمنصوح، أن يقبل النصيحة من أي شخص كان، فالحق هو مراد المؤمن، وهو ضالة المؤمن، أينما وجده أخذه، أما بالنسبة إلى الناصح فإذا كان يعلم أو يغلب على ظنه أن هذا سوف يحتقر النصيحة ولا يقبله ولا يقبلها فليطلب ذلك ممن هو أكبر منه حتى يقوم بالنصيحة لهذا الرجل المصر على المعصية.