تفضيل أحد الوالدين عن الآخر بالعطية أو الوقف..
مدة الملف
حجم الملف :
465 KB
عدد الزيارات 3455

السؤال:

هل يجوز التبرع لأحد الوالدين دون الآخر وهما على قيد الحياة، مثلاً: كأن يبني مسجداً لأحدهما؟

الجواب:

قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حين سئل: «من أحق الناس بحسن صحبتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك». 

فلا حرج أن يفضل الأم بحسن الصحبة على الأب، لكن إذا علم أن الأب إذا رآه مفضَّلاً لأمه عليه حصل في نفسه شيء، فهنا ينبغي ألا يظهر لأبيه أنه آثر أمه بشيء درءً للمفسدة؛ لأن بعض الآباء لا يتحمل أن يقدم الولد أمه عليه، ويرى أن ذلك عقوق، فإذا كان ذلك فادرأ الأمر، ولا تخبره بأنك آثرت أمك عليه بشيء، ويزول المحذور بإذن الله.