الأفضل للمصلي أن يأتي بالراتبة بعد الأذكار
مدة الملف
حجم الملف :
480 KB
عدد الزيارات 938

السؤال:

تقول المستمعة: بعدما أنتهي من صلاة الفجر هل أقوم أصلي السنة، أم أسبح وأحمد الله وأكبر وأقرأ المأثورات، ثم أصلي السنة؟

الجواب:


الشيخ: نعم هذا هو الأفضل أن الإنسان إذا صلى الفريضة قال الأذكار التي يشرع بعدها؛ لقول الله تعالى: ﴿فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُمْ﴾ فتأكيد الاستغفار وقول: اللهم أنت السلام ومنك السلام. والذكر والتسبيح والتكبير والتحميد حسب ما ورد، ثم بعد ذلك تصلي النافلة، والأفضل للإنسان أن يصلي النافلة في بيته، الراتبة وغير الراتبة، إلا ما شرع في المسجد كقيام رمضان، وكصلاة الكسوف عند القائلين بأنها سنة وليست بواجبة، وعلى هذا فالأفضل للرجل أن يصلي الراتبة في بيته للتي قبل الصلاة، ولا للتي بعد الصلاة إلا أن يخاف أن تقام الصلاة إذا صلى في بيته، فحينئذٍ يؤخر الصلاة حتى يصل إلى المسجد فيصلي الراتبة.