هل يجوز القول بأن النبي صلى الله عليه وسلم رحيم أو عليم أو حكيم ..
مدة الملف
حجم الملف :
787 KB
عدد الزيارات 5483

السؤال:

 ما المقصود من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال: إنما بعثت رحمة للعالمين. وهل يجوز استناداً لهذا القول أن نقول: إن محمداً صلى الله عليهوسلم  رحيم أو كريم أو عليم أو حكيم، أو إلى ما هنالك من صفات الله عز جل؟

الجواب:
يخ: أما وصف النبي صلى الله عليه وسلم بأنه رؤوف رحيم؛ فهذا قد جاء في القرآن الكريم؛ لكنه مقيد بالمؤمنين، فقال الله عز وجل: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ﴾. وأما كونه رحمة فقد قال الله تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ﴾. لكن ليس معنى الآية أنه هو الرحمة؛ بل معناه أن الله رحم به الخلق؛ يعني ما أرسلناك إلا ما رحم الخلق بك، فإن النبي صلى الله عليه وسلم هو الدال على الله عز وجل يبين شريعته، الداعي إليها، فكان بعثه وإرساله رحمة للعالمين في الدنيا والآخرة، وأما قول
السائل: وغير ذلك من أوصاف الله وأسماء الله. فلا نقول به؛ لأن من أسماء الله وأوصافه ما يخص به عز وجل، فالله هو الجبار، والمتكبر، والقدوس، وما أشبه ذلك مما لا يصح أن يُوصف بها أحد سوى الله عز وجل.