يذكر بعض عيوب الناس في نفسه فهل هذا من الغيبة ؟
مدة الملف
حجم الملف :
397 KB
عدد الزيارات 4074

السؤال:

 إذا أغضبني شخص فإنني أحياناً أتكلم بيني وبين نفسي بما فيه من عيوب، وذلك للترويح عن النفس، فهل أنا أأثم بذلك؟ وهل تكون هذه غيبة؟

الجواب:

ليس هذه من الغيبة، أعني كونك تُحَدِّث نفسك بما في أخيك من المعايب، ولكن الأولى أن تعرض عن هذا، وأن تتجنَّبها، وأن تحاول نسيان عيوب أخيك، الذي أساء إليك بها، نعم لو أن الإنسان تذكر عيوب أخيه من أجل أن يقوم بنصحه عنها فهذا طيب، ولا بأس به، أما أن يذكر عيوب أخيه من أجل أن تبقى العداوة والضغائن بينه وبين أخيه؛ فهذا خطأ، ولا ينبغي للإنسان، ولكنه ليس من الغيبة التي هي من كبائر الذنوب.