سمح له صاحب العمل أن يأخذ مبلغا للمواصلات فهل يلزمه رد الزائد إذا ركب بأقل مما أعطي ؟
عدد الزيارات 802

السؤال:

بارك الله فيكم في سؤاله الأخير يقول: استأذنت صاحب العمل أن آخذ ثمن المواصلات من حساب المحل، وقد قال لي: لك من خمسة إلى ستة ريالات في اليوم فهل عندما أركب بأقل من ذلك هل يحق لي أن آخذ الفرق؟

الجواب:


الشيخ: إذا كان هذا الرجل الذي جعل لك دراهم معلومة جعلها لك من باب الاحتياط، فإنه لا يحل لك أن تأخذ ما زاد؛ لأن جعله إياه من باب الاحتياط يدل على أنه يترقب شيئاً دون ذلك، وأما إذا أعطاك إياها على أنك تؤمن نفسك بأقل أو أكثر، فما زاد فهو لك، ومع هذا فإني أقول: إذا زاد شيء فإن البراءة كل البراءة أن تخبره، وتقول: أعطيتني خمسًا مثلاً، واستأجرت بأربع، وحينئذٍ يكون فوقك ريال إن شاء أبرأك مما بقي، وإن شاء أخذه منك إذا كان نيته أنه إنما أعطاك الخمسة من أجل الاحتياط، وأنه يترقب أن يكون المستحق أقل من خمسة، أما إذا كان قد أعطاك بنية أنه لك وأنت تنقل نفسك بما شئت، فأرى أن لا يأخذ منك ما زاد.