تجاوز بهم سائق الحافلة ميقات العمرة..ورفض الرجوع فماذا يلزمهم ؟
مدة الملف
حجم الملف :
733 KB
عدد الزيارات 899

السؤال :

المقدم: يقول فضيلة الشيخ حججنا أو اعتمرنا بالنقل الجماعي ولم ينتبه السائق ولم ينتبه السائق للميقات إلا بعد أن تجاوزه بمائة كيلو فرفض العودة إليه وواصل الرحلة حتى وصلنا إلى جدة فماذا على فماذا علينا والحال هذه؟

الجواب:


الشيخ: الواجب على السائق أن يتوقف عند الميقات ليحرم الناس منه فإن نسي ولم يذكر إلا بعد مائة كيلوا كما قال السائق فإن الواجب عليه أن يرجع بالناس حتى يحرموا من الميقات لأنه يعلم أن هؤلاء يريدون العمرة أو يريدون الحج فإذا لم يفعل وأحرموا من مكانهم أي بعد تجاوز الميقات بمائة كيلوا فإن عليهم على كل واحد فدية يذبحها في مكة ويوزعها على الفقراء لأنهم تركوا واجبا من واجبات النسك سواء في حج أو عمرة وفي هذه الحال لو حاكموا هذا السائل لربما حكمت المحكمة عليه بغرم ما ضمنوه من هذه الفدية لأنه هو الذي تسبب لهم في غرمها وهذا يرجع إلى المحكمة إذا رأى من لمصلحة أن يقول للسائق عليك قيمة الفدا التي ذبحها هؤلاء لأنك أنت الذي اعتديت عليه والنسيان منك أنت أنت فرطت أولا ثم اعتديت عليهم ثانيا بمنعهم من حق الرجوع نعم.