حكم الغش في الاختبارات
مدة الملف
حجم الملف :
1038 KB
عدد الزيارات 970

السؤال:

بارك الله فيكم يقول: يقوم بعض الطلبة بالغش في أثناء الاختبارات فما الحكم أيضاً؟

الجواب:


الشيخ: هناك ما يحل للطالب أن يغش في أثناء الامتحانات؛ لأن الغش من كبائر الذنوب؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من غش فليس منا». ولأنه يترتب على غشه أن ينجح، أو أن يعطى ورقة النجاح، وهو غير جدير بذلك، ثم يتولى مناصب في الدولة لا تصلح إلا لمن يحمل الشهادة، وإذا كانت هذه الشهادة مبنية على غش، فإنه يخشى أن يكون ما يأخذه من الرواتب حرام عليه؛ لأنه يأخذه وهو غير مستحق له، حيث إنه لم ينل حقيقة الدرجة، أو بالأصح لم يصل في الحقيقة إلى الدرجة التي تؤهله إلى هذا المنصب، فيكون أخذه للراتب من أكل المال بالباطل، فليحذر إخوتنا وأبناؤنا من الغش في الامتحان في أي مادة كانت؛ لأن الحكومة لما وضعت المناهج على هذا الوجه ودخل الطالب لهذه المدرسة، أو المعهد، أو الجامعة على أساس أنه ملتزم بجميع مواده ومناهجه، فإنه يجب عليه أن يوفي بهذا، وألا يخون في أي مادة من المواد، وأما ظن بعضهم أنه لا بأس في غش مادة اللغة الإنجليزية والفرنسية أو مادة الرياضيات، فإن هذا ظن لا أساس له من الصحة؛ لأن جميع المواد التي في المنهج مطالب بها الدارس، ويعطى الشهادة على أنه أتقنها جميعها، فإذا غش في بعضها، ونقل من غيره، أو لقنه غيره كان ذلك خيانة لأمانته، وأدى إلى أن تكون غير ناجح في الحقيقة.