حكم الصلاة في مسجد فيه قبر
مدة الملف
حجم الملف :
635 KB
عدد الزيارات 1137

السؤال:

 ما حكم الصلاة في مسجد فيه قبر، وهل يستوي الحكم إذا كان القبر ليس من ضمن الجامع؛ أي في الحوش مثلا، فقد سمعنا فتوى تقول: بأنه تجوز الصلاة إذا كان غير مستقبل القبر ونيتك  لله أرجو بهذا إفادة؟

الجواب:

الذي نرى في هذه المسألة أنه لايخلو الأمر من حالين ، الحال الأولى أن يكون المسجد سابق على القبر ، فإذا كان سابقاً على القبر فإن الصلاة تصح فيه إلا أن يكون القبر في القبلة فإنه لايجوز إستقبال القبور حال الصلاة لماثبت في صحيح مسلم عن أبي مرثد الغنوي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال «لاتجلسوا على القبور ولاتصلوا إليها» أما إذا كان القبر سابقاً على المسجد ولاكن بني المسجد عليه فإن الصلاة في المسجد لاتصح سواء كان القبر في جوف المسجد أو في حوش المسجد لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن البناء على القبور واتخاذها مساجد فإذا أتخذها الانسان مسجداً فقد عصى الله ورسوله وفعل ما لم يرد به أمر الله ورسوله، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: «من عمل عملاً ليس عليه مرنا فهو رد». هذا هو التفصيل في مسألة الصلاة في المسجد الذي فيه القبر.