امرأة مواظبة على قراءة سورة الملك كل ليلة فهل لها قراءتها حال حيضها ؟
مدة الملف
حجم الملف :
843 KB
عدد الزيارات 1289

السؤال:

بارك الله فيكم المستمعة أيضاً تقول: تعودت منذ صغري المواظبة على تلاوة سورة الملك كل ليلة، فهل تصح تلاوتها عند الابتلاء بالعذر الشهري؟

الجواب:


الشيخ: هذا ينبني على اختلاف العلماء رحمهم الله في قراءة الحائض للقرآن، اختلفوا في جواز قراءة الحائض للقرآن؛ فمنهم من أجاز ذلك بناء على الأصل، وعلى النصوص الدالة على فضيلة قراءة القرآن، ومنهم مَن منع ذلك؛ أي منع الحائض من قراءة القرآن لأحاديث وردت في ذلك، ولكن ليس هناك أحاديث صحيحة صريحة تدل على منع الحائض من قراءة القرآن، وعلى هذا فيكون الأصل أن قراءة الحائض للقرآن جائزة، ولكن نظراً لوجود أحاديث، وإن كان فيها مقال في منعها من القراءة، أرى ألا تقرأ المرأة القرآن إلا لحاجة: أن تخشى نسيانه، أو تكون معلمة أو متعلمة، أو تقرأ الأوراد التي كانت تعتاد قراءتها، أما إذا قرأت القرآن لمجرد التلاوة والأجر فإن الأولى أن لا تقرأ؛ نظراً للأحاديث الواردة في ذلك، واتقاء لخلاف أهل العلم وهذا قول وسط لا يمنعها مطلقاً ولا يرخص لها مطلقاً.