حكم إطالة الأظافر مع نظافتها وهل قصها سنة أو فرض ؟
مدة الملف
حجم الملف :
983 KB
عدد الزيارات 1153

السؤال:

هذه رسالة من المستمعة ل. ج. م. من الموصل، من العراق، تقول في رسالتها: ما الحكم في تطويل الأظفار، مع العلم أنها نظيفة، وهل قصها سنة أم فرض، أفيدونا بذلك؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد خاتم النبيين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، تقليم الأظفار أو قصها من سنن الفطرة التي فطر الله الخلق على استحسانها قدراً، وسنها لهم شرعاً، وقد وقّت النبي صلى الله عليه وسلم فيها وفي قص الشارب، وفي حلق العانة، ونتف الإبط ألا تترك فوق أربعين يوماً، وعلى هذا فلا تترك الأظفار فوق أربعين يوماً لا تقص، سواء كانت نظيفة أم وسخة، لأن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وعدم قصها مخالف للفطرة التي فطر الناس عليها، وإبقاؤها أكثر من أربعين يوماً إذا كان الحامل له على ذلك الاقتداء بالكفار الذين انحرفت فطرهم عن السلامة، فإن ذلك يكون حراماً لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من تشبه بقوم فهو منهم»، رواه الإمام أحمد بإسناد جيد، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: أقل إسناد هذا الحديث التحريم، فإنه يقتضي كفر المتشبه بهم، أما إذا كان الحامل لإبقائها وتركها أكثر من أربعين يوماً بمجرد هوى في نفس الإنسان، فإن ذلك خلاف الفطرة، وخلاف ما وقته النبي صلى الله عليه وسلم لأمته.