حكم المرأة التي غاب عنها زوجها مدة طويلة فتزوجت ثم قدم زوجها
مدة الملف
حجم الملف :
758 KB
عدد الزيارات 718

السؤال:

هذا السؤال من المستمع عبد السلام عجة من جمهورية جيبوتي يقول: إذا غاب رجل عن زوجته مدة طويلة ولا يعلم خبره فتزوجت من رجل آخر، وبعد عشرتهم مدة عاد زوجها الأول من غيبته، فهل يستمر نكاح الرجل الثاني بها أم ينفسخ؟ ولو قدر بينهما ولد فبمن يحلق نسباً؟ وهل تعتد من الزوج الثاني؟ وإذا عادت للأول فهل يكفي عقدهما القديم أم لا بد من تجديد العقد؟

الجواب:


الشيخ: هذه المسألة يعبر عنها بتزوج امرأة المفقود، فإذا فُقد الزوج ومضت المدة التي يبحث عنه فيها ثم حكم بموته واعتدت منه وتزوجت آخر ثم قدم فإن له الخيار بين أن يبطل الزواج بحاله وبين أن ترد زوجته إليه، فإن بقي الزواج بحاله فالأمر ظاهر والعقد صحيح، وإن لم يختر ذلك وأراد أن ترجع إليه زوجته فإنها ترجع إليه، ولكنه لا يجامعها حتى تنتهي عدتها من الثاني، ولا تحتاج إلى عقد بالنسبة للزوج الأول؛ لأن نكاحه الأول لم يوجد ما يبطله حتى يحتاج إلى عقد، وأما ولدها من الزوج الثاني فهو ولد شرعي ينسب إلى أبيه؛ لأنه حصل من نكاح مأذون فيه، وما ترتب عن المأذون فهو حق صحيح.
السؤال: الزوج الثاني ليس له خيار فيما إذا أراد الزوج الأول؟

الشيخ: الزوج الثاني ليس له خيار فيما إذا أراد خياره الأول.