الخلاف والنزاع بين الناس سبب في نزع الخير
مدة الملف
حجم الملف :
618 KB
عدد الزيارات 663

السؤال:

صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن المتخاصمين لا ترفع أعمالهم، فأحياناً تحدث الخصومة بين الناس وتكون هذه الخصومة بسبب سب أو شتم أو كلام جارح من أحدهما فيغضب الآخر ويمتنع عن كلامه ويكون هذا مظلوماً فعلاً بهذا السب أو الشتم، فهل أعمالهم فعلاً لا ترفع إلى الله، أم أن هذا من أحاديث الترهيب أطال الله عمرك ونفع بك؟

الجواب:

لا شك أن النزاع والخصومة بين الناس سببٌ لمنع الخير، ودليل ذلك: أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج ذات ليلةٍ إلى أصحابه في رمضان ليخبرهم بليلة القدر، فتلاحى رجلين من الصحابة -أي: تخاصما- فرفعت، أي: رفع العلم بها في تلك السنة.

كذلك أيضاً: الأعمال تعرض على الرب عز وجل كل إثنين، وكل خميس إلا رجلين بينهما شحناء، وفي قلوبهما شيء من الكراهية والعداوة، فإنه يقال: «أنظرا هذين حتى يصطلحا» 

ولذلك ينبغي للإنسان أن يحاول ألا يكون في قلبه غلٌ على أحدٍ من المسلمين، حتى لو أن النفس الأمارة بالسوء قالت له: إن فلاناً فعل كذا، وفعل كذا، وقال كذا، يجب أن يمحو ذلك من قلبه، وأن يكون قلبه نظيفاً بالنسبة لإخوانه المسلمين.