تحويل النقود من بلد لبلد آخر مع تغير العملة
مدة الملف
حجم الملف :
1796 KB
عدد الزيارات 1381

السؤال:

هذه رسالة من المرسل م م ب من الرياض، يسأل عن التحويل بواسطة النقود، يقول: ما حكم تحويل الدراهم عن طريق البنك؛ بمعنى أن أدفع ريالاً سعودياً هنا في السعودية، ويعطى لي درهماً مغربياً هناك بموجب الشيك، يسلم إلي من هنا وأبعثه إلى المغرب عن طريق البريد، وبعد ذلك يتسلم به المبلغ المبعوث هناك والمتفق عليه.

الجواب:


الشيخ: فهمنا من هذا السؤال أنه يريد صرف نقد بنقد دون قبض، بمعنى أنه يصرف دراهم سعودية إلى دراهم مغربية دون أن يقبض العوض.

السؤال: هو قبض الشيك يا شيخ.


الشيخ: نعم، انتظرني قليلاً. دون أن يقبض العوض، هذا وجه، وجه آخر أنه يقبض الشيك الذي حول إلى دراهم مغربية وقد سلم دراهم سعودية. أما الأول فإنه ربا؛ لأننا نرى أن التعامل في هذه الأوراق النقدية يجري فيه ريا النسيئة بمعنى أنه لا يصرف بعضها إلى بعض إلا يداً بيد؛ لأنها اختلف نوعها، فتكون بمنزلة الذهب والفضة، فالذهب والفضة إذا بيع أحدهما بالآخر فلا بد أن يكون يداً بيد، وأما تحويله إلى شيك فهو أيضاً مثل الأول؛ لأن الشيك يعتبر ورقة تحويل وليس قبضاً من عوض. وبهذا لو فرض أنه لم يجد رصيداً للجهة التي حول إليها بهذا الشيك ورجع به على الأول، ولا يعتبر مقترناً لما حول به ما دام أن الشيك بيده حتى يقبض عوضه، فلا فرق بين أن يسلم شيكاً به أو كتبنا له كتاباً ويبلغ به الجهة الأخرى. هذا هو رأينا في هذه المسألة. والنقود -أو بعبارة أصح هذه الأوراق النقدية- اختلف فيها الناس اختلافاً كثيراً على نحو ستة أقوال لأهل العلم، لكن الذي يترجح لي هو ما أشرت إليه أنه يجري فيه ربا النسيئة دون ربا الفضل. فنقول الآن: الطريق السليم إلى هذا أن تشتري من هنا دراهم مغربية وتعطيها للبنك يحولها لك إلى المغرب مثلاً، أو تشتري دولاراً أمريكياً من هنا وتعطيه البنك يحوله لك في أمريكا، وهكذا، وأما أن تعطيهم عملة سعودية ثم تقبض عوضها عملة أخرى في البلد الذي تحويلك عليه فلا يجوز هذا.

السؤال: لكن يا فضيلة الشيخ هو لا مندوحة عن الطريقة الأولى؛ لأنك لو اشتريت مثلاً نقوداً مغربية ووضعتها في البنك لن تتسلمها نفس العملة هناك، وإنما تبقى أيضاً ورقة لتتسلم هناك عملة.


الشيخ: بارك الله فيك! هذا لما اشتريت عملة مغربية صرفتها بعملة سعودية، هذا الصرف صار يداً بيد، ثم أعطى البنك هذه الدراهم المغربية ليحولها إلى المغرب مثلما أني أعطي البنك في الرياض دراهم سعودية ليحولها إلى القصيم دراهم سعودية.

السؤال: لكن الأساس أنه موجود.


الشيخ: أي نعم، ولكن هذا من باب البيع، هذا يسميه العلماء تكتجة؛ بمعنى أنه يأخذ منك دراهم في هذا المكان ثم يحولها لك في المكان الآخر تقبضها منه.